​عبد الكريم عبطان : فتح ملف المختطفين والمغيبين من قبل السيد الكاظمي سيفضح كل من تورط بإختطاف

​عبد الكريم عبطان : فتح ملف المختطفين والمغيبين من قبل السيد الكاظمي سيفضح كل من تورط بإختطاف

المتحدث بإسم جبهة الانقاذ والتنمية السيد عبد الكريم عبطان

عبد الكريم عبطان : فتح ملف المختطفين والمغيبين من قبل السيد الكاظمي سيفضح كل من تورط بإختطاف او اعتقال مواطنينا

المكتب الاعلامي / عبر المتحدث بإسم جبهة الانقاذ والتنمية السيد عبد الكريم عبطان عن شكره للسيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، لانه فتح ملف المختطفين والمغيبين ، لكون هذا الملف سيفضح كل من تورط غي احتطاف او اعتقال مواطنينا وهم 99.9 % سنة، والبقية من طوائف أخرى.

وقال السيد عبد الكريم عبطان في حوار مع قناة العربية الحدث ان ملف المختطفين حدث في عهد العبادي عام 2012 حيث جرى اختطاف مايقرب من 643 شخص في منطقة الرزازة ، واعداد اخرى في مناطق أخرى.

واوضح السيد عبطان أنه واثق من السيد الكاظمي يمتلك كامل المعلومات عن هذا الملف وهو رجل مخابرات، وان إيكال هذا الملف الى السيد وزير الداخلية الحالي وهو رجل عسكري ومهني وابن عشائر معروف لابد وان يسهم في الكشف عن كل تلك الاعداد الكبيرة من المختطفين والمغيبين، لافتا الى اننا لن نسكت عن فتح هذا الملف ، ونتابعه مع كل الجهات المختصة لنتوصل الى نتيجة بشأن مصير ابنائنا وهم بعشرات الالوف، ووفقا للقانون والدستور.

وقال ان هناك اعدادا أخرى جرى حبسهم احترازيا اثناء انعقاد القمة العربية في بغداد وقبل سنوات، ولم يتم الافراج عنهم حتى الان، والمطلوب ان يتم الكشف عنهم ماداموا ابرياء ، ولن نسكت بعد الان عما تعرضوا له كل تلك السنوات ولابد من ان يقدم كل من تورط بتلك الافعال الاجرامية الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

وإختتم السيد عبطان حواره بالقول انه قدم خلال اجتماع لجبهة الانقاذ والتنمية ارقاما واحصائيات من خلال تقرير فيه أسماء 950 واحدا من هؤلاء المختطفين والمغيبين ، واذا ما طلب السيد رئيس الوزراء هذا الملف فسوف أقدمه له في أي وقت يشاء، متسائلا أين ذهب 12 الف منهم ، ولا نعلم عن مصيرهم حتى الان، واين ذهبت بهم الدولة واين اختطفتهم، لافتا الى ان القوة الماسكة الارض معروفة ، وبالتالي فاذا كانت هناك جدية في فتح هذا الملف فلابد من ان يكشف حقائق خطيرة، ويسهل مهمة الكشف عنهم ، وتخليص عوائلهم من معاناة طال انتظارها ، ولم تجد أي اهتمام من الحكومات المتعاقبة.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0