ميليشيات تختطف العشرات من أبناء الموصل أثناء ذهابهم إلى بغداد

ميليشيات تختطف العشرات من أبناء الموصل أثناء ذهابهم إلى بغداد

ميليشيات

بغداد ـ «القدس العربي»: تعرض العشرات من أبناء مدينة الموصل إلى الاختطاف من قبل ميليشيات في إحدى السيطرات الرئيسية والتي تدعى سيطرة «الرزازة». المختطفون هم موظفون كبار في السن الذين قدموا إلى بغداد لغرض إكمال معاملاتهم التقاعدية وقد قامت الميليشيات باختطافهم ورفضت إطلاق سراحهم إلا بدفع فدية مالية او قتلهم بحسب روايات أقربائهم.

الحاج ياسين البالغ من العمر 65 عاماً من أهالي مدينة الموصل تعرض للاختطاف من قبل الميليشيات وتم إطلاق سراحه مقابل فدية مالية، تحدث لـ«القدس العربي» قائلاً «اضطررت للذهاب إلى بغداد لغرض إكمال معاملة تخص نهاية الخدمة واستلام مرتبي التقاعدي وأثناء مروري أنا وعدد من الموظفين بسيطرة الرزازة تم إيقافنا من قبل أحد المسلحين وطلب منا بطاقاتنا التعريفية».

وأضاف «بعد التأكد منا ومعرفته بأننا من الموصل طلب منا الترجل من السيارة مستخدماً الضرب والتلفظ بألفاظ نابية متهماً إيانا بأننا ننتمي لتنظيم الدولة وتم عصب أعيننا وتقييد أيدينا ونقلنا إلى جهة مجهولة»، مبيناً «بعد إيام من الاعتقال دخل علينا أحد المسلحين وطلب منا دفع فدية مالية مقابل إطلاق سراحنا ومن لم يقم بدفع المال يقتل، مضيفاً أنه قام بدفع مبلغ 15 ألف دو?ر حتى تم إطلاق سراحه وأن الكثير ممن لم يستطيعوا دفع المال تم قتلهم ورمي جثثهم بأماكن متفرقة».

وبحديث آخر لـ«القدس العربي»، تحدث السيد عبد السلام قائلاً «ذهبت إلى العاصمة بغداد لغرض إكمال بعض الأمور المتعلقة بإنهاء خدمتي كوني تجاوزت الحد القانوني وبسبب دخول تنظيم الدولة إلى الموصل تم نقل مقرات ودوائر الدولة التابعة لمدينة الموصل إلى بغداد وإقليم كردستان مما يجعلنا نضطر للذهاب من أجل إكمال المعاملات التقاعدية».

ويقول السيد عبد السلام «تعرضت للخطف من قبل الميليشيات وعلى الرغم من كبر سني غير أني تعرضت للضرب والإذلال من قبل تلك الميليشيا وبعد أيام طلبوا مني مبلغ 10 آلاف دو?ر مقابل إطلاق سراحي أو يتم قتلي»، مبيناً أنه قام بدفع المبلغ مقابل إطلاق سراحه حيث قام أبناؤه ببيع أثاث ومحتويات منزله وسيارته الخاصة من أجل توفير المبلغ وسداده لتلك الميليشيا، مبيناً أن الميليشيات تقوم بقتل أي شخص ? يمكنه تسديد المبلغ المطلوب منه خلال فترة زمنية تحددها له، حسب قوله.

الجدير بالذكر أن مدينة الموصل العراقية خاضعة لسيطرة تنظيم «الدولة» منذ العاشر من حزيران/يونيو عام 2014 وقد تم على إثرها نقل مقر محافظة «نينوى» ومقرات ودوائر المدينة الأخرى إلى العاصمة بغداد ومحافظات إقليم كردستان، ما جعل موظفي الموصل يعانون من إجراءات الذهاب إلى باقي المحافظات بسبب الإجراءات المتخذة بحقهم من قبل الحكومة العراقية.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

مدينة الموصل  ,   ميليشيات  ,   سيطرة الرزازة  ,  
0