​العبادي: لن نسمح لنفر قليل بفرض اجراءاته الانفرادية وغير الدستورية على الامة العراقية

​العبادي: لن نسمح لنفر قليل بفرض اجراءاته الانفرادية وغير الدستورية على الامة العراقية

رئيس الوزراء حيدر العبادي

وكالة /SNG- قال رئيس رئيس الوزراء حيدر العبادي، أن بعض المسؤولين الأكراد كانوا يبيعون النفط لسنوات ويضعون عائداته في جيوبهم حتى اوشكت حكومة إقليم كردستان على الإفلاس بسبب فسادهم، فيما أشار إلى أن العراق سيحقق نموا حقيقيا في الناتج المحلي الاجمالي في العام المقبل. وأضاف العبادي في مقال رأي كتبه لصحيفة نيويورك تايمز “لقد كنت آمل أننا كما اتحدنا لهزيمة عدونا، سنتوحد من اجل التعافي واعادة البناء، ولذا شعر الكثير من العراقيين بالصدمة من جراء العمل الاحادي الجانب لبعض عناصر القيادة الكردية من المهندسين الرئيسيين لدستور العراق عام 2005، والذي يكرس ويحمي الفيدرالية، من قيامهم باجراء استفتاء غير قانوني الشهر الماضي وهذه الخطوة، التي تتعارض مباشرة مع الدستور، هي عمل من أعمال التقسيم المتعمد”.

ولفت إلى أن “اعادة انتشار القوات القوات العراقية هذا الاسبوع الى اجزاء من كركوك ومناطق أخرى في شمال العراق تتفق مع هذا النهج، وتابع العبادي “لقد أصدرت تعليمات إلى هذه القوات بعدم إثارة مناوشات أو صراعات، ولكن عليهم واجب حماية المواطنين والدفاع عن أنفسهم إذا تعرضوا لإطلاق النار، وأوامرنا للقوات المسلحة هي تأمين المرافق الاتحادية في كركوك والمناطق الشمالية الأخرى، والمساعدة في العودة الآمنة للنازحين، والحفاظ على اليقظة ضد الهجمات الإرهابية” .وأكد ان “عملية الحفاظ على الامن تتطلب ايضا الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي، بعد سنوات من عمليات بيع النفط غير الدستورية ووضع العائدات في الجيوب وأن حكومة اقليم كردستان على وشك الافلاس بسبب فساد عدد قليل من المسؤولين الأكراد وأسرهم، وتعتزم حكومتي معالجة التوزيع غير العادل لمواردنا الوطنية لاحباط الفساد في المنطقة الكردية، وحماية الشعب هناك وفي كل العراق”.

وحث العبادي “القيادة في كردستان العراق على أن تعود الى رشدها”، مشيرا إلى أن “العراق لا يستطيع ولا يعترف بالإجراءات الفردية وغير الدستورية التي يتخذها عدد قليل ضد إرادة الشعب”. وشدد على “وضع الرهان الشخصي جانبا لضمان الرخاء الوطني وباسم شعب العراق، أدعو حكومة إقليم كردستان إلى الاعتراف بسلطة الدستور والدخول في حوار على هذا الاساس”. ودعا العبادي في مقاله القوى الإقليمية وغيرها من الاجانب لـ”عدم التدخل في شؤون العراق كما يجب أن يكون العراق قادرا على إثبات بلوغه سن الرشد باستخدام هياكل ديمقراطية لحل النزاعات الداخلية وعلى المدى المتوسط، يمكن للمجتمع الدولي أن ينقل دعمه من الأمن إلى القاعدة الاقتصادية”. 


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0